النظام الداخلي

النظام الداخلي لـحزب الاتحاد الديمقراطي (PYD)

أولاً: مبادئ أساسية

ـ اسم الحزب: حزب الاتحاد الديمقراطي – Partiya Yekîtiya  Demokratîk

الاسم المختصر:PYD) )

ـ راية الحزب: أرضية بيضاء، عليها غصن زيتون أخضر من اليسار على شكل نصف دائرة، وسنبلة قمح صفراء من اليمين بحيث يتمم النصف الآخر من الدائرة، وفي وسطهما نجمة حمراء. في أعلى الدائرة مكان التقاء نصفَيها تكتب حروف PYD، وفي أسفلها يكتب تاريخ التأسيس رقماً (2003).

  • المقر المركزي للحزب: يكون المقر المركزي للحزب في قامشلو، وله مكاتب فرعية في جميع مناطق تواجد فعاليات الحزب.

ـ أهداف الحزب:

– النضال من أجل دمقرطة سوريا على أساس مبدأ أخوّة الشعوب، لِما لسوريا من تاريخٍ حافلٍ بموازييك ونسيج اجتماعي متشابك. وهو – أي هذا التاريخ – سيكون في الوقت نفسه الأرضية التي تتشكل عليها الحياة المشتركة لكافة مكونات سوريا من شعوب واثنيات ومذاهب. وهذا لن يتم إلا بالنضال المشترك بين كافة المكونات من كرد وعرب وسريان وآشور وتركمان وشيشان و… الخ، بهدف التخلص من الذهنية القوموية الاستبدادية التي عملت على تشتيت المجتمع السوري. والعمل بالتالي على حل القضية الكردية في سوريا وروج آفاي كردستان حلاً ديمقراطياً عادلاً في إطار دستورٍ توافقيٍّ ديمقراطيٍّ سوريّ.

– تطوير نظام الفيدرالية الديمقراطية في شمال سوريا على أساس الإدارات الذاتية الديمقراطية، وتعميمه على جميع أنحاء سوريا بهدف الوصول إلى فيدرالية سوريا الديمقراطية.

– النضال من أجل تمتين الأخوة بين الشعوب والإثنيات في إطار الاتحاد الطوعي الحر على أساس الانتماء والأمة الديمقراطية.

– دعم ومساندة النضال التحرري الديمقراطي في المجتمع الكردستاني، وتحقيق الوحدة الوطنية الكردستانية وترسيخها على مبدأ الكونفدرالية المجتمعية الديمقراطية.

– العمل من أجل تحقيق اتحاد شرق أوسطي كونفدرالي ديمقراطي، والتوجه قُدُماً نحو بناء المجتمع الأخلاقي السياسي والإيكولوجي المتحرر جنسوياً.

– تحقيق المساواة بين الجنسين وتكريس العدالة الاجتماعية.

ثانياً: ماهية الحزب:

يَعتبرُ حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) القائد عبد الله أوجلان – مؤسس نظرية الحضارة الديمقراطية والأمة الديمقراطية – مُلهِماً له، ويَعتبرُ حركة المجتمع الديمقراطي (TEV-DEM) التنظيم الديمقراطيَّ المجتمعيَّ السقفيَّ الذي يمثله في روج آفا وسوريا.

يَتخذُ حزب الاتحاد الديمقراطي PYD من براديغما المجتمع السياسي الأخلاقي المتحرر جنسوياً منهجاً لعمله النضالي، ويعتمد مبدأ المناصفة والرئاسة المشتركة أساساً. وهو حزبٌ سياسيٌّ ديمقراطيٌّ جماهيريّ، يرفض كافة المفاهيم والمواقف الشوفينية، ويعتبر حرية المرأة منطلقاً لحرية المجتمع، ويؤكد الدور الطليعي للشبيبة، ويؤمن بالتعددية وحرية المعتقد. ويتخذ العلنية والنضال الديمقراطي المشروع، والحوار السياسي السلمي أساساً في معالجة القضايا وتحقيق الأهداف المنصوص عليها في البرنامج. ويعمل على عقد العلاقات مع الأحزاب الكردية والكردستانية بهدف توطيد الوحدة الوطنية في المجتمع الكردستاني. ويرى حزب الاتحاد الديمقراطي أن الفيدرالية الديمقراطية هو نظامٌ إداريٌّ سياسيٌّ اجتماعيٌّ لروج آفا وشماليّ سوريا، ويعمل من أجل تعميمه سوريّاً. يبني الحزب علاقاته مع جميع الأحزاب الوطنية والديمقراطية، والفئات والشرائح الاجتماعية، ومنظمات المجتمع المدني في سوريا، على أساس فيدرالية سوريا الديمقراطية.

ثالثاً ـ عضوية الحزب:

أ ـ عضو الحزب:

كلُّ من بلغ الثامنة عشر؛ ويؤمن بالأمة الديمقراطية، وبرنامج الحزب ونظامه الداخلي، ويجسده في الحياة اليومية، وألا يكون منظماً في حزبٍ آخر، وألا يكون منتسباً لأية مؤسسة عسكرية وأمنية، ويدفع اشتراكاته الشهرية.

المرشح لعضوية الحزب: يخضع المرشح لفترة تحضيرية تتراوح من شهرٍ حتى ثلاثةِ أشهر, يتم من خلالها تهيئة المُرشح لنيلِ العضوية.

ـ مؤيد الحزب: كلُّ مَنْ يؤمنُ بفلسفة الأمة الديمقراطية وقيم المجتمع الديمقراطي، ويساند الحزب مادياً ومعنوياً.

ب ـ منح العضوية الحزبية وسحبها:

يتقدم الشخص الراغب في نيل العضوية بطلب انتسابٍ إلى إحدى اللجان التنظيمية في مكان إقامته، وبعد تزكيته من قِبَلِ عضوين من أعضاء اللجنة, يخضع العضو المُرشحُ للاختبار لمدة لا تقل عن شهر، ولا تزيد عن ثلاثة أشهر. يُصبح المرشح عضواً حزبياً بعد موافقة إدارة المنطقة والناحية، والمصادقة عليها من قبل إدارة الحزب في المقاطعة.

يعود إلى إدارة الحزب في المقاطعة؛ البحثُ والبتُّ في طلبات إعادة مَن ابتعد عن الحزب لسببٍ ما. أما بصدد الأشخاص الذين ابتعدوا عن الحزب، وكانوا يتمتعون بصلاحيات إدارية؛ فيعودُ للمجلس العام للحزب البتَّ في أمرهم.

في حال سحب العضوية تُتَّبعُ نفس الإجراءات، مع موافقة إدارة الحزب في المقاطعة. أما الذين يتمتعون بصلاحيات إدارية، فيعود البتُّ في أمرهم إلى المجلس العام للحزب.

ج ـ مهام العضو الحزبي:

  • الاعتزاز والارتباط بقيم مكونات مزوبوتاميا، وشعوبِ الشرقِ الأوسطِ وفلسفة القائد عبد الله أوجلان، والنضال من أجل حريته كواجب وطنيٍّ وأخلاقيٍّ وإنسانيّ.
  • خوض النضال لتحقيق وتجسيد المساواة بين “الرجل والمرأة” على أساس نهج حرية المرأة.
  • العملُ بروح التضحية والحماس، والتحلي بروح المقاومة من أجل ترسيخ نظام الفيدرالية الديمقراطية، وتطبيق نهج الحزب وأهدافه.
  • تطبيق السياسات التي ترسمها قيادة الحزب متمثلة بالمجلس العام للحزب.
  • تنفيذ التعليمات والتوجيهات الحزبية، والسيرِ وفقَ النظام الداخلي والمعايير الأخلاقية للحزب.
  • الالتزام بالنهج الأيديولوجي والسياسي للحزب، وتطبيقهِ في الممارسة العملية.
  • تمثيل الروح الرفاقية والانضباط الحزبي، وتطبيقهما في الواقع العملي.
  • حماية القيم الحزبية المعنوية والمادية.
  • عدم توظيف المسؤوليات والصلاحيات الحزبية للمصالح الشخصية أو استخدامها بشكلٍ كيفيّ، ونبذ الذهنية السلطوية.
  • – الدفاع عن مبادئ الحزب في جميع الظروف.
  • حماية قيم المجتمع ومكتسبات ثورة روج آفا، والعمل على تعزيزها وتطويرها، وعدم استخدامها للأغراض الشخصية والمصالح الضيقة، وجعلها مِلكاً للشعب.
  • – على العضو صقل وتطوير مواهبهِ وكفاءاتهِ التنظيمية والسياسية والأيديولوجية.

د ـ حقوق العضو الحزبي:

1 ـ للعضو حق الترشُح والانتخاب لكافة المستويات وفق الأصول التنظيمية.

2 ـ للعضو حق النقد والنقد الذاتي، والدفاع عن نفسه تجاه الادعاءات الموجهة إليه ضمن الأصول التنظيمية.

3 ـ للعضو الحق في الإدلاء بآرائه وأفكاره ومقترحاته في  الاجتماعات التنظيمية.

4 ـ للعضو الحق في طلب الحصول على المعلومات اللازمة من الهيئة المسؤولة عنه، وفق الأصول التنظيمية.

5 ـ يحق للعضو استلام المهام وفق كفاءاته التنظيمية.

6 ـ يحق للعضو طلب رد الاعتبار له لدى انتهاكِ حقٍ من حقوقه.

7- يحق للعضو المطالبة بتلقي التدريب الفكري والسياسي.

  • يحق للعضو كتابة تقريره الشخصي إلى الجهات المعنية.
  • يحق للعضو الحزبي تقديم استقالته من مهامه أو من الحزب لسببٍ وجيه، وذلك برفع تقرير كتابي إلى الجهة العليا المعنية، يتناول فيه أسباب الاستقالة. ولا يدخل طلبهُ حيِّزَ التنفيذ ما لم توافق عليه إدارة المنطقة والتصديق عليها من قبل إدارة المقاطعة.

هـ ـ سِمات العضو الحزبي:

1 ـ مناضلٌ في سبيل بناء فيدرالية سوريا الديمقراطية، وتحقيق الوحدة الوطنية في المجتمع الكردستاني.

2 ـ يتمتع بوعيٍّ عميقٍ بشأن مجتمعه تاريخياً وجغرافياً وثقافياً، ويناضل ضد الإبادة الثقافية، ومُفْعَمٌ بحب الإنسانية.

3 ـ يمثل ثقافة السياسة الديمقراطية.

4-  يتمتع بذهنية حرية المرأة ودمقرطة العائلة.

5ـ  متواضعٌ وشفافٌ ومفعمٌ بالحبِ والاحترامِ لرفاقه وشعبه.

6 ـ مؤمنٌ بنهج الأمة الديمقراطية ومبادئها.

7 ـ كومينالي وايكولوجي، ويعمل بشكل منظم ومخطط.

8 ـ مؤمن بقيم الشهداء ومتمسك بميراثهم، ويجسد ذكراهم في الممارسة العملية.

رابعاً ـ الهيكلية التنظيمية

1 ـ المؤتمر العام:

هو أعلى جهاز تشريعي في الحزب، يَنعقد كل عامين مرة؛ بمشاركة أغلبية عدد المندوبين المُنتخبين، ويَتخذ قراراته بموافقة أغلبية أصوات المشاركين. يمكن للمؤتمر أن يَنعقد قبل موعده بقرارٍ من ثُلثي أعضاء المجلس العام للحزب، وموافقة الرئاسة المشتركة للحزب، أو بناءً على طلبِ ثُلثي أعضاء الحزب. كذلك يمكن تأجيل عَقدِ المؤتمر ولمرة واحدة فقط، بناءً على طلب الرئاسة المشتركة للحزب، وبقرارٍ من ثلثي أعضاء المجلس العام للحزب.

يشترك في المؤتمر مندوبون منتخَبون من جميع هيئات ومؤسسات الحزب، وتُحدَّد نسبة التمثيل من كل مقاطعة والخارج حسب أعضائها، وبإشراف اللجنة التحضيرية ومصادقة الهيئة التنفيذية للحزب.

تُعتبر الرئاسة المشتركة والمجلس العام للحزب أعضاء طبيعيين في المؤتمر. ولمؤتمر الحزب صلاحيات قبول برنامج الحزب ونظامهِ الداخلي، أو تعديله، بما فيه تغيير الاستراتيجية، ورسم سياسات الحزب المرحلية.

يَنتخِب المؤتمر الرئاسة المشتركة والمجلس العام للحزب.

2 ـ الكونفرانس السنوي:

يَنعقد في فترة ما بين المؤتمرين وذلك عند الضرورة، وبقرارٍ من المجلسِ العامِ للحزب، ومصادقةِ الرئاسة المشتركة للحزب. يحضر الاجتماع الموسع أعضاء المجلس العام والمرشحون له، ومندوبو إدارة الحزب في المقاطعات والخارج، وعددٌ منتخبٌ من ممثلي الهيئات الحزبية الأخرى، ويتم تحديد عدد المندوبين من قبل المجلس العام للحزب.

3 ـ الرئاسة المشتركة للحزب:

تُنتخبُ الرئاسة المشتركة للحزب من قِبَلِ المؤتمر العام بحصولها على ثلثي الأصوات، وإذا لم تتحقق هذه النسبة في الجولة الأولى والثانية للانتخابات، يتم إجراء جولة انتخابية ثالثة تُنتخب فيها الرئاسة المشتركة للحزب بالحصول على الأغلبية المُطلقة للأصوات. وتستمر في مهامها لفترة ما بين المؤتمرين، وتترأس المجلس العام للحزب. وتنظم نفسها كمؤسسة قيادية. وهي مسؤولة عن كافة فعاليات الحزب ضمن إطار القرارات المُتخذة في الاجتماعات الحزبية، وتقدمان تقرير فعالياتهما إلى المؤتمر وإلى اجتماع المجلس العام للحزب.

مهام الرئاسة المشتركة

1 – تكون مسؤولة عن متابعة تنفيذ قرارات الحزب وسياساته.

2 – تُمثل الحزب في المؤتمرات والندوات والاجتماعات السياسية المحلية والاقليمية والدولية.

3 – تترأس اجتماعات المجلس العام للحزب، وتقدم تقريرها إليه، وفي الوقت نفسه تستلم تقارير المجلس العام.

4 – تختار عضواَ من المجلس العام للحزب، كناطق باسم الحزب.

5 – تتولى عملية تنظيم كافة مكاتب الحزب.

6 – عند تساوي عدد الأصوات، في المجلس العام، تُعْتَبَرُ الجهة التي فيها الرئاسة؛ هي الأكثرية.

7 – تُشرف على العلاقات الكردستانية والوطنية والدولية.

8          – يحقُ لها تشكيل هيئة استشارية.

9- تَعُدُّ التقرير العام للمؤتمر.

4 – المجلس العام للحزب

يُعتبر المجلس العام للحزب مع الرئاسة المشتركة، المرجعية الأيدولوجية والسياسية والتنظيمية العليا في فترة ما بين المؤتمرين. ويتم انتخابه خلال المؤتمر العام وعدده (49) عضواً، مع مراعاة نسبة الأقاليم والمناطق الأخرى؛ ومبدأ المناصفة بين الجنسين، ويقوم بتسيير فعّاليات الحزب التنظيميّة، وتطبيق برنامج الحزب، وتنفيذ قرارات المؤتمر، ويتخذُ قراراتهُ بأغلبية الأصوات، ويجتمع كل شهرين مرة، ويقدم تقاريره إلى المؤتمر. كما يقوم بانتخاب الهيئة التنفيذية من بين أعضائه، وتصادقُ عليها الرئاسة المشتركة للحزب، وهو مسؤولٌ أمام الهيئة التنفيذية، مثلما تكون الهيئة التنفيذية مسؤولة أمام المجلس العام للحزب أيضاً، وذلك لتأمين إمكانية العمل المشترك والتنظيم والرقابة المتبادلة.

5-الهيئة التنفيذية

  تُنتخبُ الهيئة التنفيذية من قِبَلِ المجلس العام، وتتكون من 13 عضو. وذلك بحصولها على ثلثي الأصوات، وإذا لم تتحقق هذه النسبة لأيِّ عضوٍ من أعضائها في الجولة الأولى والثانية للانتخابات، يتمّ إجراء جولة انتخابيّة ثالثة يُنتخب فيها الهيئة التنفيذية بالحصول على الأغلبيّة المُطلقة للأصوات. تستمر في مهامها لفترة ما بين المؤتمرين. وهي مسؤولةٌ عن كافة مكاتب الحزب، وعن تسيير فعالياتها، وكذلك تنفيذ قرارات المجلس العام. وتُقدِّمُ تقرير فعالياتها إلى الرئاسة المشتركة وإلى اجتماع المجلس العام. وتجتمع مرة كل شهر. وتشارك الرئاسة المشتركة بتحديد المنحى الأيديولوجي والسياسي والتنظيمي للحزب، وتحديد تكتيكاته، ويتم تنظيم وتوجيه فعّاليّات الهيئة التنفيذية من قِبل الرئاسة المشتركة والمجلس العام للحزب. ويحق للرئاسة المشتركة عند الضرورة اقتراحَ سحبِ عضويةِ أحدِ أعضاء الهيئة التنفيذية، وتقديم الاقتراح إلى المجلس العام للحزب كي يَبُتَّ الأمرَ به.

6 – الهيئة الاستشارية:

تقوم الهيئة بالمهام التالية:

تقديم الدراسات والبحوث والتصورات للرئاسة المشتركة في المجالات التنظيمية والسياسية والاقتصادية والقانونية والاجتماعية والثقافية والفكرية، وغيرها من الأمور. وتقوم الهيئة بمهامها حسب تخصصاﺗﻬا. أعضاء الهيئة من ذوي الكفاءات وممن تراه الرئاسة المشتركة مناسباً.

7- مكاتب الحزب:

يقوم المجلس العام بتشكيل مكاتبه وهي:

1 – مكتب التنظيم.

2 – مكتب المرأة.

3 – مكتب الشبيبة.

4 – مكتب العلاقات.

5 – مكتب الإعلام.

6 – مكتب المالية.

7- مكتب البحوث والتوثيق.

وتَعقدُ المكاتب اجتماعاتها كل شهر مرة لمتابعة سير الفعاليات والأنشطة التي تقع ضمن مهامها. وأن يتشكل كل مكتب من عدد من الأعضاء يتراوح ما بين (5 – 9). وعلى كافة التنظيمات وإدارات الحزب إرسال تقاريرها الشهرية إلى مكاتب الحزب وفق الآلية التنظيمية.

– يكون مسؤولو المكاتب أعضاء في المجلس العام، ويتخذ نظام الرئاسة المشتركة أساساً له.

– يكون مسؤولو المكاتب، مسؤولين أمام المجلس العام للحزب.

– لا يجوز أن يكون لمسؤول المكتب، عملٌ آخر.

– يصوغ كل مكتب برنامج لنظام عمله، متوافق مع النظام الداخلي، ويجب أن يحصل على مصادقة المجلس العام.

– يَعقدُ كل مكتب اجتماعاته الشهرية لمناقشة أعماله ومهامه.

 أعضاء المكاتب:

يتكون المكتب من عددٍ من الأعضاء، يرشحهم وينظم عملهم المجلس العام للحزب.

– مكتب التنظيم

مكتب التنظيم يتولى مسؤولية مهمة إدارة العملية التنظيمية، ورسم الخارطة التنظيمية العامة، والوقوف عند التدريبات، وعمل اكاديميات السياسة الديمقراطية.

مكتب المالية

يُشرف على الشؤون الإدارية والمالية والاقتصادية للحزب.

– مكتب العلاقات العامة

يتولى مكتب العلاقات العامة مسؤولية تنظيم وتطوير علاقات الحزب مع القوى والأحزاب السياسية محلياً وكردستانياً واقليمياً ودولياً ومنظمات المجتمع المدني. وفق مبدأ الدبلوماسية المجتمعية. ويقوم المكتب بتشكيل لجنة لمتابعة القضايا الاجتماعية. كما لا بد للمكتب من الإشراف على لجان العلاقات في الأقاليم ومختلف الساحات، ويُعتبرُ مسؤولاً عن آلية تنظيمها.

– مكتب الإعلام

يتولى مكتب الإعلام مسؤولية إيصال صوت الحزب وآرائه ومواقفه، وثقافة الأمة الديمقراطية والتسامح، وحقوق الإنسان والديمقراطية، عن طريق وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية. ويشرف على لجان الإعلام التابعة للحزب.

– مكتب المرأة

يتولى مكتب المرأة في الحزب مهام متابعة وتطوير العمل التنظيمي والفكري والسياسي والاجتماعي للمرأة في روج آفا وسوريا والخارج. وتوعيتها وفق نهج حرية المرأة والسياسة الديمقراطية.

– مكتب الشبيبة

يتولى مكتب الشبيبة في الحزب مهمة متابعة وتطوير عمل تنظيم الشبيبة في الحزب في روج آفا وسوريا والخارج، والقيام بتنظيمهم وتوعيتهم من الناحية الفكرية والسياسية والاجتماعية والثقافية والرياضية، للقيام بدورهم الطليعي للنهوض بالمجتمع.

  • مكتب البحوث والتوثيق

يقوم بإعداد البحوث والدراسات المتعلقة بتطوير الحزب وفق المجالات السياسية والأيديولوجية والإدارية، كما يكون مسؤولاً عن عملية الأرشفة والتوثيق في الحزب.

الهيكل التنظيمي لعمل مؤسسات الحزب في الإقليم

1ً- مؤتمر المقاطعات

هو أعلى جهاز تشريعي في المقاطعة. ينعقد قبل المؤتمر العام للحزب، بمشاركة أغلبيّة عدد المندوبين المنتخبين، ويتخذ قراراته بموافقة أغلبيّة أصوات المشاركين.

ـ يشترك في المؤتمر مندوبون منتخَبون من جميع إدارات النواحي والمدن في المقاطعة، وتُحدَّد نسبة التمثيل من كل إدارة حسب أعضائها ومستوى تطور النضال فيها، وبإشراف اللجنة التحضيريّة ومصادقة إدارة المقاطعة.

ـ يشترك أعضاء منسقية  الإقليم وإدارة المقاطعة كأعضاء طبيعيين في المؤتمر.

ـ يَنتخِب المؤتمر إدارة  للمقاطعة.

– يقوم بوضع الخطط التنفيذية المناسبة لتطبيق قرارات المؤتمر العام، واتخاذ القرارات التي تخص كلَّ مقاطعة بما لا يتعارض مع قرارات وتوصيات المؤتمر العام.

– يُشرفُ المجلس العام للحزب والرئاسة المشتركة على أعمال مؤتمر المقاطعات.

2ً- منسقية الإقليم

تَنتخبُ المنسقية العامة وتتكون من (7-11) عضواً، يتم انتخابهم من قِبَلِ إدارة المقاطعات، بالإضافة لممثلٍ عن المرأة وممثلٍ عن الشبيبة والعلاقات والمالية. وذلك بحصولهم على ثلثي الأصوات. وإذا لم تتحقق هذه النسبة في الجولة الأولى والثانية للانتخابات، يتمّ إجراء جولة انتخابيّة ثالثة تَنتخب فيها المنسقية بالحصول على الأغلبيّة المطلقة للأصوات. تستمر المنسقية في مهامها لفترة ما بين المؤتمرين، وتنظّم نفسها كمؤسسة إدارية. منسقية الإقليم مسؤولة عن كافة فعاليات الحزب ضمن إطار القرارات المُتخذة في الاجتماعات الحزبيّة.

ـ تأتي المنسقية بعد المجلس العام للحزب من حيث ترتيبها، وتقدم تقاريرها إلى مكتب التنظيم.

– تشارك المنسقية العامة إدارة المقاطعات بتحديد المنحى الأيديولوجي والسياسي والديبلوماسي للحزب في الإقليم، وتحديد تكتيكاته، وتقوم بمراقبة ومتابعة تطبيق مخططها، وتوجّه أعضاء إدارة المقاطعات في النضال وتراقبها، وتصادق على قراراتها ومقترحاتها. تقوم بالتنسيق بين جميعِ منظمات الحزب، كما تقوم بمراقبة الماليّة وأوجه الصرف، ودراسة الشكاوى والمقترحات المقدّمة إليها.

ـ تعمل المنسقية إلى جانب المجلس العام للحزب، وتُعْتَبَرُ مساعِدةً له.

– يتم تنظيم وتوجيه فعّاليّات المنسقية من قِبَلِ المجلسِ العامِ للحزب الذي يقيّمُ فعاليّاتها. ويقوم بوضع نظام اجتماعات دوريٍّ لها.

3ً- إدارة المقاطعة

تتولى إدارة المقاطعة مسؤولياتها الفكرية والسياسيّة والتنظيميّة في فترة ما بين المؤتمرين، تُنْتَخَبُ إدارتها من قبل المؤتمر، وتُقدم تقاريرها إلى المؤتمر.

– تتشكل إدارة المقاطعة من (15-21) عضواً  أو وفق ظروف كل مقاطعة.

– إدارة المقاطعة مسؤولةٌ أمام منسقية الإقليم، وذلك لتأمين إمكانيّة النضال المشترك والتنظيم. تكون إدارة المقاطعة إلى جانب منسقية الإقليم مسؤولتين أمام المؤتمر، وتقدمان تقاريرهما إليه.

– تقوم إدارة المقاطعة بانتخاب منسقية الإقليم من بين أعضائها، وتصادق عليها رئاسة الحزب والمجلس العام للحزب، ويحقّ لها إعادة انتخابها عند الضرورة، كما يَحقُّ لها اقتراح سحب عضوية أحد أعضاء المنسقية وتقديم الاقتراح إلى المجلس العام للحزب كي يَبُتَّ به. تقوم إدارة المقاطعة والمنسقية بتسيير فعّاليات الحزب التنظيميّة، وتطبيق برنامج الحزب، وتنفيذ قرارات المؤتمر في المقاطعة.

– تتخذ إدارة المقاطعة قراراتها بأغلبيّة أصوات المشاركين، وتجتمع كلَّ شهر مرة.

تقوم إدارة المقاطعة ومنسقية الإقليم بالمهام التالية:

1- دعم ومساندة الاتّحادات والمؤسّسات الديمقراطيّة الشعبيّة في إطار الفيدرالية الديمقراطية في المقاطعة والإقليم.

2ـ  دعم ومساندة الفعّاليات الديمقراطيّة للمرأة والشبيبة في المقاطعة والإقليم.

3ـ تهيئة الأعضاء الحزبيّين وتدريبهم، وتوعية الجماهير على أساس الأمة الديمقراطيّة.

4ـ الإشراف على اللجان الماليّة في المقاطعة والإقليم.

4ً- مؤتمرات النواحي والمدن

تُعْقَدُ هذه المؤتمرات قبلَ مؤتمرات المقاطعات؛ لانتخاب إدارات المناطق والنواحي، يشتركُ في المؤتمر مندوبون منتخَبون من جميع اللجان المحلية والإدارية في النواحي والمدن، ويُعْتَبَرُ أعضاء إدارة المناطق والنواحي أعضاءَ طبيعيين في المؤتمر.

5ً- إدارة المنطقة

هي هيئة إدارية مسؤولة عن إدارات جميع النواحي التابعة لها من ناحية التقسيمات الإدارية، وتتكون من (11 الى 17 عضواً) يتم انتخابهم من قِبَلِ مؤتمرات النواحي والمدن. تجتمع إدارة المنطقة مرّة كلَّ شهر، وتَنتَخِبُ إدارةُ المنطقة رئاستها المشتركة لمتابعة فعّالياتها في فترة ما بين كل مؤتمرين. إلى جانب تنفيذ قرارات الحزب في النواحي التابعة لها، وتنفيذ التوجيهات والتعليمات الواردة من إدارة المقاطعة، وتقوم بتشكيل اللجان والهيئات اللازمة لتحقيق ذلك، وتقوم بالردِّ على التقارير الواردة من الهيئات الدنيا، وترفع تقريراً عن فعّالياتِها التنظيميّة والسياسيّة والماليّة إلى إدارة المقاطعة.

6ً- إدارات النواحي

مسؤولةٌ عن عددٍ من إدارات اللجان المحلية واللجان التي تديرها، وتتكون من (9 الى 17 عضواً) يتم انتخابهم من قِبَلِ مؤتمرات النواحي. تجتمع إدارة الناحية مرّةً كلَّ شهر، وتَنتَخِب إدارةُ الناحية رئاستها المشتركة للناحية؛ ولمتابعة فعّالياتها في فترة ما بين كل اجتماعين. إلى جانب تنفيذ قرارات الحزب في النواحي التابعة لها، وتنفيذ التوجيهات والتعليمات الواردة من إدارة المنطقة، وتقومُ بتشكيلِ اللجان والهيئات اللازمة لتحقيق ذلك، وتقوم بالردِّ على التقارير الواردة من الهيئات الدنيا، وترفع تقريراً عن فعّالياتِها التنظيميّة والسياسيّة والماليّة إلى إدارة المنطقة.

7ً- اللجان المحلية

مسؤولة عن إدارة عددٍ من اللجان الإدارية، تقوم بالإشراف على النشاطات التنظيميّة والسياسيّة، وتنفيذ قرارات الحزب في منطقة عملها. وتتشكل من مسؤولي اللجان الإدارية (ناطقين عنها)، وتعمل حسب توجيهات وتعليمات إدارة الناحية والمنطقة، تجتمعُ مرّةً في الشهر، وترفع تقارير فعالياتِها التنظيميّة والماليّة إلى إدارة النواحي والمنطقة.

 8ً- اللجان الإدارية

هي مسؤولةٌ عن إدارة مجموعةٍ من اللجان التنظيمية الموجودة في منطقة عملها، وتُتشكلُ من مسؤولي اللجان التنظيمية (ناطقين عنها). تقومُ بدورٍ فعَّالٍ في تنظيم أعضاء الحزب، إلى جانب تنفيذِ سياسةِ الحزبِ والتعليمات والتوجيهات الصادرة عن الإدارة المحلية. تقوم بمهمة التثقيف الحزبيّ والسياسيّ للأعضاء وتوعية الجماهير، وجمع التبرّعات من الأعضاء. تعقد اجتماعها مرةً في الشهر، وترفعُ تقارير فعّاليّاتها إلى الإدارة المحلية.

 9ً- اللجان التنظيمية

وتتألف من مجموعةٍ من الأعضاء؛ يبلغ عددهم (5-7)، ويكون عددها حسب الحاجة. ويقوم أعضاء اللجان بالقيام بالفعاليات التنظيمية، وتنظيم الأعضاء الجدد، وتنفيذ قرارات اللجان الإدارية، وترفع تقاريرها إليها. وتعقد اجتماعاتها مرة كل شهر.

خامساً – مؤتمر المرأة

يُعْقَدُ المؤتمرُ خلال الفترة الواقعة بين المؤتمرين، وذلك بعد أن تَعقد المرأة مؤتمر المقاطعات والخارج، ويتم خلاله انتخاب إدارة المرأة في الحزب؛ التي تتولى متابعة وتنفيذ القرارات الخاصة بالمرأة. ومن مهامه إعداد برنامج عمل لتنظيم المرأة داخل الحزب، وتنظم نفسها في الحزب بشكلٍ ذاتي. وتبين آلية عمل تنظيمها. كما تحددُ مهام المرأة في مجالات النضال التنظيمي والأيديولوجي والسياسي. والإدارة المُنتخبة من المؤتمر تختصُ بتنفيذ ومتابعة القرارات المتخذة في المؤتمر، وتنظمُ نفسها من الأدنى إلى الأعلى في جميع التشكيلات الحزبية ومؤسساتها وفق مبدأ نظام الرئاسة المشتركة.

سادساً – مؤتمر الشبيبة

يُعقدُ مؤتمر الشبيبة في المقاطعات والخارج قبل المؤتمر العام للشبيبة؛ الذي بدوره يَنْعَقِدُ قَبلَ المؤتمر العام للحزب، ويتم خلاله انتخاب إدارة التنظيم، وتتولى متابعة وتنفيذ القرارات الخاصة بالشبيبة. ومن مهامه إعدادُ برنامج عمل خاص بالشبيبة. وتنظم الشبيبة نفسها في الحزب بشكلٍ ذاتي. وتبين آلية عمل تنظيمها. كما تحدد مهام الشبيبة في مجالات النضال التنظيمي والأيديولوجي والسياسي. والإدارة المُنتخبة من المؤتمر تختص بتنفيذ ومتابعة القرارات المُتخذة في مؤتمر الشبيبة.

         سابعاً – مؤتمر تنظيم الخارج

تنظيمُ الخارج يُنظَّمُ وفقَ النظام الداخلي، ويَعقدُ اجتماعاته الموسعة للمناطق من أجل انتخاب إداراتها، كما تَعقدُ مؤتمر البلدان، وأيضاً مؤتمر أوربا العام؛ والتي يتم فيها انتخاب إدارة أوربا، ومنها يتم انتخاب المنسقية على أن يكون فيها مُمَثِّلاً عن المرأة والشبيبة، وتُعقدُ جميعها وفق انضمام اللجان الإدارية والتنظيمية وجميع التشكيلات الإدارية، يَعقدُ مؤتمرُ تنظيم الخارج ما بين المؤتمرين؛ وذلك بعد عَقدِ مؤتمراتٍ في دول الخارج على أن يتم تمثيل المرأة والشبيبة والعلاقات والمالية في جميع تشكيلاته الإدارية. ويقوم المؤتمر بوضع البرامج المرحلية لتطبيق قرارات وتوصيات الحزب وقيادته, كما تقوم إدارة الحزب بوضع الآلية التنظيمية للتقسيمات الإدارية في الخارج, والقيام بالنشاطات الحزبية والتنظيمية والأيديولوجية والجانب المالي، وحسب القوانين والأنظمة المرعية في تلك البلدان. تقوم إدارة أوربا بالاجتماع كل شهرين مرة، وتجتمع المنسقية كل شهر مرة، وكل إدارة التنظيم في البلدان تجتمع مرة كل شهر، وتُشْرِفُ على جميع تشكيلاتها، وترسل تقارير فعالياتها إلى إدارة الحزب والمنسقية في تنظيم الخارج.

          ثامناً ـ آلية التنظيم

تسيرُ آليّة التنظيمِ في الحزبِ وفق المشاركة الديمقراطيّة وأسس الهيكليّة التنظيميّة، والعضو مرتبطٌ بالتنظيم، والهيئات الدنيا بالهيئات العليا. وجميع الإدارات مكلفة بإصدار التوجيهات والتعليمات من الأعلى إلى الأدنى، وتقديم التقارير من الأدنى إلى الأعلى. يتم تشكيل وتغيير جميع الإدارات الحزبيّة بالانتخابات، تَعتَمِدُ الإدارات في أساليب عملها التنظيمي على المقاييس الديمقراطيّة،. ويُعْتَمَدُ نظامُ الرئاسة المشتركة في كافة تنظيمات ولجان وهيئات الحزب.

أ ـ نظام التقارير والتعليمات والتوجيهات:

يجب أن تتضمن التقارير والتعليمات الصادرة معلومات كافية فيما يتعلق بالفعاليات والاقتراحات والنقد والنقد الذاتيّ، ويُعَبِّرُ نظامُ التقاريرِ في مضمونه عن طراز وأسلوب المشاركة الديمقراطية في إدارة العمل السياسي؛ بغض النظر عن الجهة التي يُصْدَرُ عنها التقرير، وتُقدَّم بشكلٍ منظمٍ وضمن جدولِ أعمالٍ واضح.

ب ـ نظام الاجتماعات:

جميعُ الهيئاتِ الحزبيةِ مُلزمةٌ بعقد اجتماعاتها المنصوص عليها في النظام الداخلي، ويتم تدوينُ آراء ومقترحات المجتمِعين بشكلٍ رسميّ، ويكون الاجتماع نظامياً بحضور الأغلبية. كلُّ عضو يتغيب عن حضور ثلاثة اجتماعات متتالية غير مبررة يتم اتخاذ  إجراء تنظيمي بحقه.

ج- نظام الأرشفة:

جميع الهيئات الحزبية مُلزمة بتأسيس نظام أرشفة لعملها التنظيمي، وتقدم أرشيفها في ذلك كل ثلاث أشهر مرة، أو عند الضرورة، وتكون جميعها موجهة إلى مكتب التوثيق والأرشفة الذي يكونُ مسؤولاً عن الحفاظ عليها وفق آليةٍ تنظيميةٍ تبيّنها مكتب التوثيق في ذلك.

د ـ النقد والنقد الذاتي:

ممارسةُ النقد والنقدِ الذاتيِّ حقٌ وواجبٌ لكلِّ عضو، وهي إحدى الركائز الأيديولوجية الأساسية لتطوير الحزب وأعضائه على جميع المستويات، وأساسٌ لحلِّ النواقص التنظيمية للحزب، ووسيلةٌ أساسيةٌ لتجديد وتصحيح المسار العام للحزب والعضو. جميع أعضاء الحزب مُكلفونَ باستخدام وممارسة النقد والنقد الذاتي بشكلٍ فعَّالٍ لتجاوز العقبات، كما لا يجوز استغلاله للمنفعة الشخصية والفردية، أو للتشهير بالعضو الحزبي أياً كان.

ه ـ نظام العقوبات:

يُعاقَبُ العضو في حال خرقِ النظامِ الداخلي والانضباط الحزبي، أو الخروجِ عن أهداف وبرنامج وسرية الحزب، أو عدم تنفيذ التعليمات والتوجيهات، أو استغلال الحزب لمكاسبه الشخصية والعائلية، أو سوء الأمانة، أو القيام بما من شأنهِ الحطُّ من مكانة العضوِ الحزبيِّ في المجتمع، أو خرق رسميات الحزب؛ بعقوبة تتناسب مع جسامة الفعل المُرْتَكَبْ. تفرض العقوبات بحق الأعضاء على الشكل التالي:

من حق كل إدارة أن تتخذ عقوبات التنبيه والإنذار. أما عقوبات التجميد، الفصل، التجريد؛ وكذلك بالنسبة للإداريين يتم تطبيق القرار بعد مصادقة المجلس العام للحزب. يحق لأي عضو رفع تقريره إلى الجهات المعنية عند الضرورة.

و ـ آلية اتخاذ القرارات:

ـ تُتَّخَذُ القراراتُ في كلِّ الإدارات في الحالات الاعتيادية بأغلبية أصوات أعضاء الهيئة.

تاسعاً ـ نظام مالية الحزب:

يتولى المكتب الماليُّ مهام مالية الحزب، وتُنَظِّمُ اللِجانُ المالية الموجودة داخل الحزب، بحيث تكون مسؤولةً عن الواردات والصادرات، وتقديم المشاريع الاقتصادية.

تتكون مالية الحزب من:

  • – الاشتراكات الشهرية والسنوية للأعضاء والمؤيدين.

2 – رسومُ أعضاء الحزب في الإدارات؛ على ألا تتجاوز هذه الرسوم مخصصات شهر واحد عن عام كامل.

3 – من حملات التبرعات العامة، وعائدات المشاريع الاستثمارية الخاصة بالحزب والمطبوعات.

وبالإضافة إلى ذلك فإنه:

أ ـ تُرْفَعُ التقارير المالية إلى الهيئات الإدارية دورياً، وبشكلٍ مُفصل، حيث تتضمن الوارد والصادر.

ب ـ يتم وضع ميزانية الحزب من قِبَلِ المجلس العام للحزب.

ج – كل الهيئات واللجان المالية مُلزمةٌ بتدوين ماليتها في دفاتر خاصة بالواردات والصادرات.

د ـ لا يحقُّ للهيئات الدنيا التصرف بموارد الحزب دون موافقة اللجان والمكتب المالي.

عاشراً- صحيفة الحزب:

يَصْدرُ الحزب صحيفة الحزب وبشكلٍ أسبوعيّ، وتُعْتَبَرُ لسان حاله، وتُعَبِّرُ عن موقفِ الحزب، ويَشرف مكتبُ الإعلام على إصدارها بصورةٍ منتظمة.

أحكام عامة

  • – مكتب المرأة داخل الحزب يُنظِّمُ نفسهُ بشكلٍ خاصٍ وذاتيٍّ من الأدنى إلى الأعلى، وكل القرارات المُتعلقة بالمرأة يتخذها مكتب المرأة وفق نهج حرية المرأة.
  • – فيما يتعلق بتواجد الأعضاء في عموم سوريا أو في أي محلٍ يشهد فيه نشاط الحزب؛ فإنه يحق له تنظيم نفسه بحسب خصوصية ذلك التواجد. متضمناً في ذلك افتتاح المكاتب فيها.
  • – عمليات التصويت في كافة المستويات الحزبية؛ تكونُ بشكلٍ سريٍّ ومباشرٍ وديمقراطيٍّ حر.
  • ـ عند طلب انعقاد مؤتمرٍ استثنائيٍّ يتطلَب أصوات ثلثي أعضاء المجلس العام للحزب.

تم المصادقة على كل من البرنامج والنظام الداخلي للحزب في المؤتمر السابع الاعتيادي المُنْعَقِدِ

بتاريخ 27 – 28\ 9 \ 2017

 

مخطط توضيحي للنظام الداخلي